مكملين

مكمّلين

فيديوهات القصيدة:

لِلِّي مش فاهمين نزولْنا

لِلِّي ما عاشُوش ظُلمنا ولا قهرنا وحَسُّوش نزولْنا

لِلِّي ما داقوش مُر جوعنا

اللِّي ما ناموش في الشوارع كالدّبايِح

كمّلوا بالليل عشاهم م الصفايِح

لِلِّي مش فاهمين مهانِة الرّجالْ

قَهر الرّجالْ

اللِّي بيقولوا علينا إنّنا حبِّة عيالْ

إحنا مش حبِّة عيالْ

إحنا شُفنا النّيل بينشَف في البُيوتْ

وأمَّا يجري يتْفِرِش حمّام سباحة في قصر باشا

مستكترين فِيَّ الغضب؟!

ما أنا كنت غرقان في البَشاشَة!

كنت راضي بِبُقّ مَيّة وأقول: دي هانِتْ

كنت باشكي في القصايِدْ

كنت باشتِم في القصايِدْ

تِتقطع إيدي أمّا قُلت: “حبيبتي ماتتْ”

لِلِّي مش فاهمين نزولنا في الشوارع

إحنا بِنْدَوّرْ على الحلم اللي ضايع

إحنا جَرِّينا النفَس في عروق عيالنا

يكبروا فاهمين حاجات مافهمناهاش

أقبل إنّي أعيش عشان حلم وقضيّة

بس ما أقبلش إنّ عُمْري يضيع بلاش

ما إحنا سبنالكو البلد.. ما نَصَفْتوهاش

ماتلوموش عاللّي اتعجَن في المعْجَنَة واللّي اتظلمْ

لَذَا كنتو فاكرينَّا غَنَم.. على حظكم أنا جدْيْ فاقْ

فاكرين زمان.. حذّرتكم

“مستنّي إيه من طفل رَبُّوه بالزّعاقْ؟”

لَذَا كنتو فاكرينّا غَنَم

على رزقكم أنا جدْيْ فاقْ

أرزاقْ

لِلِّي مش فاهمين نزولنا في الشوارعْ

الحكومة عوّدتنا على الشوارعْ

بيِّتِتْنَا في الشوارعْ

نيِّمِتْنَا في الشوارعْ

الحكومة قَفِّلِتْ على نفسَها كل البيبانْ

خَوّفتْنَا م البيبانْ

فاترمينا كلنا ف حضن الشوارعْ

أكتر مكان لقيناه أمانْ

*

لِلِّي خايفين ع البلد لاحْسَن تموتْ

ماتخافوش.. الموت سكوتْ

وإحنا مش في الخطّة أصلًا

إنّ بكرة يكون سكوتْ

إحنا شايلين حِمْلِنا ومكمّلينْ

بكرة بيشاور علينا وإحنا مش مستعجلينْ

ما إحنا لينا كام سنة مِتقَنْدِلينْ

صابحين في طين.. نايمين في طينْ

إحنا بنأسّس بلد تسمع شكاوى المظلومينْ

نشتغل نِلْقى عَرَقْنا قصاد عينينا

مش في جيب النصّابينْ

نشتكي..

نلقى اللي يسمع شكوِةْ النّاس الغلابة الطيّبينْ

إحنا بنشكّل بلد لا هي خايفة من صوت الأدانْ..

ولا خايفة من إنّ الكنايِس تِتْبني

إحنا بنشكِّل وطن عَفْيان غني

مش وطن يخدم خمستاشر نَفَر.. ويبات جعانْ

إحنا مش عايزين وطن مذلول مُهانْ

المصري مش لايقة عليه كلمِة “مُهَانْ”

ويقولّك إحنا عملنا فوضى!

إحنا برضه عملنا فوضى؟!

إحنا كنّا بنتجِلِدْ

إحنا كنّا بنتسِرِقْ ونعيش ونرْضَى

كانت الأسعار بتغلَا وكنت بارضَى

والشرطة بتفتّشني عادي في أيّ وقت ف أيّ حتّة

بدون مناسبة.. وكنت بارضَى

والانتخاب من سِنّ كام لِسِنّ كام

ما أعرفْشْ ليه.. وكنت بارضَى

جايّ النهاردة تقول لي إحنا عملنا فوضَى؟!

طب فوضى فوضى!

ونتحاسبْ!

ماسورة الغاز بتقفلها لصعيد بلدَكْ.. و(تلّ أبيب) بتفتحها

ماسورة الغاز بتقفلها على ولادك.. وللأعداء بتفتحها

وناس شقيانة طول اليوم عشان لُقمة

و(غالي) ياخدها من قوتهم.. إلهي ياربّ يطفحها

وناس تسكن قصور بتدور.. وناس الجوع بيدبحها

وناس بتموت في الميادين فِدَا الثورة

وناس خايفة على مشاعره لَانِجْرَحها

ياخِي…!

*

إحنا هانكمّل وهنزُقّ البيبانْ

يا ربّ.. إنت المُستعانْ

واللِّي بيقولوا علينا مُغَيّبِينْ

ومُسطّحين ومُجَوّفِينْ

ومعفّنين ومنتّنينْ

وبلطجيّة ومأجورينْ

قولوا براحتكم!

إحنا برضه مؤدّبين ومسالمينْ

بس إحنا برضه.. مكمّلينْ

مكملين