عشان غني

عشان غني

فيديوهات القصيدة:

عشان غَنِي ومعاه فلوس

همّلتنى وراحتْلُه

أبكي على نفسي ولّا..

ع المسكين اللي راحتلُه

ولأنّي راجل مليونير، والخير كتير

عِلْيِتْ عيوني ع البُكا

وقلت أسيبهالُه زكا

ودفنْتْ إيدي في السويتر

وابتديت أشوط الطوب وأغني

كنا نتلاقى من عشيّة

نقعد على الجسر العتيق

كوبري الزمالك زي ما هوّ

البنات همَّ البنات

والولاد همَّ الولاد

والدرابزين الحزين لساه رزينْ

والكلاكسات اللي سارحة في الوِدانْ

واللي بيوشوشها في عيونِك غُموض

واللي بيوشوشها في عيونِك أمان

بس المكان هوّ المكان

خمسين سنة والكوبري مصلوب ع الطريق

لا أنا كنت أوّل مين يحب

ولا يوم هاكون آخر عشيق

وآدي البنات ألوفات مترصصين ع الكوبري

يعني إنتي أجمل واحدة فيهم؟

ده إنتي لو كشّيتي فيهم.. تفزعيهم

صدقيني

صبغة الكدب اللي نزلتْ من ملامحِك

غيّرت شكلِك نهائي

شوّشت صورتِك في قلبي بَقِيتْ ملامحِك

فاستخبيت جوّه دائي

جوّه أبيات القصيدة

باختصار: المكان هو المكان

والبنات همّ البنات

فيه اللي فازوا بالنهار

وفيه اللي تاهوا فى البعاد

وإنتي واحدة م اللي تاهوا

أما أنا.. زَيّ ما أنا

وكوبري الزمالك زي ما هوّ

بعيد عنّك حياتي عذاب

ماتبعدنيش بعيد عنّك

ماليش غير الدموع

(أم كلثوم) الشقيّة

ضحكِتْ عليَّ

سهّرتني الليل بطولُه

أكتِبْ الشعر اللي نِفسِكْ تسمعيه

وأنا لاجْل خاطِرك مش هاقولُه

وإن كان حبيبِك شاعر كَتّبيه

وابعتيلي قصايدُه أوّل بأوّل

آه يا زمن يا أحْولْ

بقى أبقى حبيتِك وبقِّيتِك

عن الدنيا وما فيها واصطفيتِك

سِبْتلِك وردة فؤادي تقطفيها

كنت فاكرِك هتراعيها

وتداريها بين ضلوعِك

وإن ما كفِّتهاش دموعِك

من دماكي تضيِّفِيها

كنت فاكرِك يوم ما أقول الآه

هاتخدي مني الآهة تخفّفيها

ولا كنت يوم يخطر عليَّ

إني لو مدّيت إيديّا

ليكي ممكن تكسفيها

يا (أم كلثوم).. الغرام محتاج حموم

قبل ما تغنّي لقلوب الناس.. تعالي نضّفيها

عشان غني