إيزيس

إيزيس

فيديوهات القصيدة:

نفسي أنام.. فينِك؟

يا أمُّ الرُّمُوش عنقريبْ

(العنقريب سرير يصنعه أهل النوبة من الجريد)

ماتدمّعيش عينِك

الفرْح جاي عن قريبْ

*

إزاي بتتحمّل؟!

أنساها.. وتجيني

أسقي بنات الدنيا إلاّها

وأمّا العطش يكويني ألقاها..

هيّ اللي تسقيني

تهديني يوم وردة

أدِّيها لفلانة

تجري على حضني..

أحكيلها عن (نانا)

إزاي بتتحمّل؟!

غمْز البنات

وأوعر من غمزهم ردِّي

جايّاني ملهوفة.. ما تلاقي غير صدِّي

أحزن في أحضانها.. وأفرح هناك وحدِي

يا أمُّ القليب اتخلَق.. ماعرِفْش غير يِدِّي

يا أمُّ الفؤاد وَلّاد ماعرِفْش غير يعشَقْ

الصبر عدّى وزادْ

يا قلبها المتقادْ

ما عرِفت يوم تزهَقْ

كانت بتلبس لي أجمل فساتينهَا

ترمي ف صحارِيّا أفتن بساتينهَا

تِدْمع رياحينْهَا

ولا قلبي يوم يشفَقْ

وإزاي بتتحمّل؟

كُتر الكلام عني بحكاوي وأنا غايبْ

“الليلة كان سهرانْ”

“الليلة كان سكرانْ”

“الليلة كان عاشق.. والليلة كان دايبْ”

يا أمُّ الرموش طايْشَة

وأمُّ العيون لَامّة

حضنِك ماحيساعنيش

أنا بَلْوِتي طامّة

أربع سنين يا هوى.. مِلْكِيّتي عامّة

كل البنات اتلبّنوا بيَّ وتفُّوني

ورسموني خروف معلوف

وسمعوا قصايدي وابتسموا

وصحيُم بدري يوم العيد.. ودبحوني

بقالي ييجي أربع سنين مسمار في غيط شواكيشْ

دَقُّوا على راسي لكن ماثبّتونيشْ

يوم ألتقي مَرْسَى

وسنين ياخدني الطيشْ

كل الألَم فيَّ

ولا قادر اتألّمْ

وبتصعبي عليَّ

ومش باقدر أتكلّمْ

أنا نفسي بس أفهمْ

كلّ البلاوي ديَّ..

إزّاي مابعّدوكيشْ؟

سامحيني لمّا أغلَط

وأنا تاني رايح أغلط..

لاجْلٍ تسامحيني

أحلى ما في التوَهان.. أوّل ما باجي أوصلْ

وأحلى ما في الأحزان إنِّك تضمّيني

يا مسكّناني ضلوعْ

جواكي راحْ وبَراحْ

ماباينلهاشي رجوعْ

شكلي حاموت سوّاحْ

كان نفسي فيكي زمان

أيّاميها كان لي قلبْ

كانت الحياة خضرا

النخلة والبقرة

والقلب طين أبيض بينام على القرآنْ

وبيصحى وقت الحَلْبْ

أياميها كان لي قلبْ

إيه اللي قلَب النور ضلْمة ولِيل راسي؟

وإشمعنى فوق راسي

يحلا العذاب والقَلْبْ؟

وإشمعنى سابوا الناس بقلوب خَضَار وعَمَارْ..

وف قلبي نِزْلوا سَلْب؟

أنا أوّل اللي اتصلَبْ.. بس التاريخ كدّابْ

مافهمش معنى الصلْبْ

ركعوا البنات ليَّ واتَّنُّوا قدّامي

وف حفل إعدامي ضحكوا وقالوا: كلبْ!

إنتي اللي دمّعتي

جمّعتي جسماني من مملكِة (أوزوريس)

ويا ريت ما جمّعتي!

طب كنتي سبتيني..

أدخل هنا غزوة.. وأعمل هنا هُدْنَة

وما دمت أنا ميت.. إيه تِفْرِق الدفْنَة؟

ما البحر راح يسبَقْ

لو مهما جدّفْنَا

إنتي اللي بتعاندي

عشمانة في الجنة.. والجنة مش ليَّ

إزاي بتتحمل لوم الصحاب فِيَّ؟

على إيه غرامك بِيَّ؟

ده التبن من تحتِيه باقي الماعُون مَيّة

تضحك على قولهم وتبصّ في الساعة

وتقول: زمانه صِحِي

زيدي كمان نورِك يا أمُّ الجبين الضَّحِي

جَنّنِي صوت حزنِك.. إياكي يوم تفرحِي

لا الفرحة تسرقنا

لا أنا حِمل مهرِك ودهبِكْ

ولا جايْ معايْ عاجِكْ

ولا حِمل توب من حريرِكْ

ولا ماسَة من تاجِكْ

ده أنا بالكتير حاجِجْ

من وسط حُجّاجِكْ

جيت لك في شهر حرام.. فماتهدريش دمّي

ماتقرّبيش مني.. مانتيش كِفَا همِّي

وَلِّي لِحُجّاجِك يا أمُّ الجبين عرفاتْ

حبِّك كَمَا الصلوات.. والقِبلة مش يَمِّي

يا معلِّماني الهوى

ومسَكِّنة التباريحْ

حبك نخيل طارحْ

مايهزّهوش الريحْ

أرمي الحجَرْ جارِحْ

تنزِل رُطَبْ مجاريحْ

إزاي بتتكسّر أشواكي جوّاكي؟

أبكي على صدرِكْ

ألقى البُكا تفاريحْ

إزاي بتتغير دنيايا جوايا؟

أوّل ما أكون جنبِك

وإزّاي يجيلِك صبر تنشّفِي بُكايا..

والذنب مش ذنبِك؟

أنا الأعمى

جفاني الحبّ ونسيته على إيدين اللي تتسمّى ما تتسمّى

قطَعْ راسي على خوَانَة.. ولا كَبَّر ولا سمّى

ولا سابْني أموت مستورْ

ولمّ عليَّ ميت لمّة

وذنبك إيه بَقِيةِ السِّكة تقْضيهَا بعجوز أعمى؟

أنا اللي الناس بتخشاني: هوا ومنظرْ!

هموم الدنيا خاشاني.. وباتمنظرْ

وعايش عيشة خَشّاني.. وباتغندرْ

وباتلَكْلِك في حضن الليل سُكّيتي

عواصفي.. فوق حدود وصْفِي

وبابِك صعب يتحمّل عواصف.. مهما سَكّيتي

أنا المدبوحْ

ولما تقول لي: “حبيتَكْ”

باحسّ دماغي واكلاني

إردّ بإيه على بنيّة في كل كيانها شايلاني

أنا المجرم وأنا القاسي

وأنا اللي نسيتها ميت مرة ما نِسْيِتْني

ومِشْيِتها في دروب مُرّة ما ملّتني

وداسِتْ ع الطريق حافية.. وسلّتني

وصِحْيِتْ بدري وقت الفَجْر.. صلّتني

أرد بإيه؟

وقلبها سابها في متاهة

قليل الأصل غَيَّاها

وقلبي التاني قسّاني

وقلّ بأصله ويّاها

غرامِك يا أمُّ طيف مَخْمَلْ

بيتجمَّلْ

ويفرش صدري بالعنبر وبالمحمَلْ

أنا المعشوق يا كل العاشقين: غِيروا!

تحبّوا.. شيء جميل طبعًا

لكن تتحبوا.. ده الأجملْ

حبيبتي أحلى من شعري

وأحلى م الحروف كُمَّلْ

ولا بتُهجُر ولا بتغدُر

ولا باظْلِمْهَا تتمَلْمَلْ

لكنّي في حيرتي باستغرَبْ

أنا إزاي مش باغنّي لها؟

وهيّ إزاي بتتحمّل؟!

إيزيس